واقع وفرص تحسين قطاع رعاية الأطفال في الحضانات في فلسطين - ورقة خلفية

الكاتب: حسين العيسة, لينا البنا, عمار القدرة, عصمت قزمار, رابح مرار , ايمان سعادة
السنة: 2022

دور حضانات رعاية الأطفال وخدمات الرعاية لها نفس الأهمية في إدماج المرأة في القوى العاملة كما هي في التنمية الصحية والنمو السليم للأطفال. حيث تقضي المرأة الفلسطينية أضعاف الوقت الذي يقضيه الرجل الفلسطيني في أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر. وتقضي النساء المتزوجات اللاتي يعملن بأجر ضعف الوقت الذي يقضيه أقرانهن من الرجال في أعمال رعاية غير مدفوعة الأجر. حيث يظهر أن ندرة توفر خدمات لرعاية الطفولة، نوعية وميسورة التكلفة، للأطفال دون سن الرابعة، تضر بالأمهات بشكل كبير حيث يجدن أنفسهن مضط ا رت إلى ترك عملهن/وظائفهن. 

بحسب إحصائيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني )الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، 2021 (، بلغ عدد الأطفال دون سن الثامنة عشر المقدر منتصف عام 2021 في فلسطين 2,311,396 طفلا أي ما نسبته 44.2 % من مجموع السكان. فيما بلغ عدد الأطفال دون سن ال ا ربعة 718,923 طفلا. أي ما نسبته 31 % من مجموع الأطفال و 13 % من مجموع السكان.

على الرغم من ارتفاع معدلات التحصيل العلمي بين النساء الفلسطينيات والارتفاع الملحوظ في معدلات دخولهن سوق العمل، إلا أن مشاركة النساء في سوق العمل لا ت ا زل محدودة للغاية، النساء في فلسطين يتحملن العبء الأكبر في رعاية هؤلاء الأطفال، ما يقلل من فرصهن من المشاركة في سوق العمل. حيث تشير بيانات الجهاز المركزي للإحصاء أن قرابة 758,000 ام أ رة أجبرن أن يتفرغهن لأعمال المنزل وهو سبب عدم انخ ا رطهن في سوق العمل. كما تشير البيانات أن النساء يقضين حوالي 35 ساعة في أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر مقابل حوالي 5 ساعات بالنسبة للرجال. كما أن 42 % من النساء تشارك في أعمال رعاية مباشرة غير مدفوعة الأجر و 94 % يشاركن في أعمال الرعاية غير المباشرة، مقارنة ب 18 % و 49 % من الرجال، على التوالي. هذه الفجوة بين الجنسين، سواء في استخدام الوقت أو ف ي مستوى المشاركة تعكس الصورة النمطية التي تؤطر التقسيم المنزلي للعمل في فلسطين . فالم أ رة المتزوجة تقضي 44 ساعة في الأسبوع في أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر، بينما تقضي 28 ساعة من النساء اللاتي لم يتزوجن. وقد واجهت النساء تحديات إضافية نتيجة إغلاق المدارس وم ا ركز الرعاية النهارية.

تحميل الملف