ورقة خلفية جلسة طاولة مستديرة(1) - قطاع البحث العلميّ في فلسطين: اإلطار التنظيميّ، الواقع والتّحدّيات - آذار 2022

الكاتب: فريق ماس
السنة: 2022

 

لـم يَعُـدْ البحـث ً العلمـيُ عبـارة عـن نشـاط أكاديمـي، أو رفاهيـة علميـة تمارسـها مجموعـة مـن الباحثيـن القابعيـن فـي أبـراج األكاديميـا، بـل أصبـح المحـرّك األساسـي للنظـام العالمـي الجديـد، ومحفـزا ً كبيـرا للتقـدّم االقتصـادي، وتطـوّر المجتمعـات؛ إذ بـات النمـو االقتصـادي، فـي أغلـب دول العالـم، يرتبـط بشـكل مباشـر بزيـادة معـدالت اإلنفـاق علـى البحـث العلمـي واالبتـكار(2018, Morrar; 1986, al et Hall; 1984, Griliches; 1982, al et Bound).


وقــد أصبحــت قــوة الــدول تُقــاس بقدراتهــا العلميــة والتكنولوجيــة. وبــات البحــث العلمــي يلعــب دوراً ً رئيســيا فــي تعزيــز التنافسـية بيـن الـدول، خاصـة مـع االنفتـاح التجـاري، وانتشـار العولمـة علـى نطـاق واسـع حـول العالـم، التـي جعلـت البحـث العلمــي يســير فــي فضــاء مفتــوح.

يُعــدّ البحــث العلمــي شــريان الحيــاة لشــركات القطــاع الخــاص، فهــو يســاهم فــي تطويــر منتجــات جديــدة، وتعزيــز الحصــة الســوقية، وتســهيل الوصــول إلــى أســواق جديــدة حــول العالــم، ال ســيما فــي ظــل الســباق المحمــوم بيــن الشــركات والــدول؛ مـن أجـل الوصـول إلـى أكبـر قـدر مـن التقـدم التكنولوجـي والمعرفـي، الـذي يسـاعد، بـدوره، علـى تعزيـز اإلنتاجيـة، والنمـو االقتصــادي، وتوفيــر الرفاهيــة للمجتمــع )2008, Modoran and Sandu .)وســاهم ذلــك فــي تزايــد دور األبحــاث العلميــة فــي العديــد مــن مجــاالت االقتصــاد التطبيقــي، ســواء علــى المســتوى الكلــي، أو علــى مســتوى قطــاع األعمــال، لحــل المشــكالت اللجرائيـة والتشـغيلية، ودراسـة سـلوك المســتهلكين فـي األسـواق المختلفـة، إضافـة إلـى أهميـة البحـث العلمـي فـي رسـم السياســات االقتصاديــة والماليــة.


يسـاهم البحـث العلمـي، بشـكل كبيـر، فـي مواجهـة التحديـات االجتماعيـة واالقتصاديـة التـي يشـهدها العالـم، وهـو ما شـهدناه خـال جائحـة كورونـا، والتسـابق المحمـوم بيـن الـدول مـن أجـل تطويـر اللقاحـات المضـادة للفيـروس. ففضـ ًا عـن المـردود االقتصـادي للشـركات والـدول، سـاهم البحـث العلمـي فـي التقليـل مـن التهديـد الكبيـر الـذي شـكلته الجائحـة، صحيـا واجتماعيـا ً واقتصاديـا ّ .فعلـى سـبيل المثـال، سـاهم توفـر اللقـاح فـي إعـادة دوران عجلـة االقتصـاد فـي معظـم دول العالـم، والتقليـل مـن نسـب البطالـة العاليـة التـي ارتفعـت خـال السـنة األولـى مـن الجائحـة.

مــن الواضــح أن هنــاك تباينــا كبيــراً فــي واقــع البحــث العلمــي، مــن حيــث الخطــط، والنوعيــة، واإلنفــاق، بيــن دول العالــم المختلفــة؛ إذ ترتفــع نســب اإلنفــاق )الحكومــي وغيــر الحكومــي( علــى البحــث العلمــي فــي الــدول المتقدمــة، وبعــض الــدول الناميــة، بينمــا تنخفــض بشــكل كبيــر فــي الــدول األقــل نمــوا ً، ودول العالــم الثالــث.

تضـع الـدول المتقدمـة الخطـط، والبرامـج، والسياسـات، لتطويـر البحـث العلمـي ودعمـه، وتحديـد األولويـات علـى المسـتويين الكلـي والقطاعـي، المرتبطـة بمعالجـة التحديـات المختلفـة التـي تواجههـا )االقتصاديـة، واالجتماعيـة، والبيئيـة ... إلـخ(، ومـن أجـل خلـق فـرص اسـتثمار جديـدة فـي المجـاالت الواعـدة. وفـي سـبيل تطبيـق ذلـك، توفـر هـذه الـدول الميزانيـات الالزمـة،
بالشـراكة مـع الجامعـات والقطـاع الخـاص. وهـذا انعكـس، بـدوره، علـى مسـتوى االبتـكار، والتطـور التكنولوجـي، ومسـتويات النمـو االقتصـادي فـي هـذه الـدول.

فـي المقابـل، تتسـم آليـات البحـث العلمـي فـي عـدد كبيـر مـن الـدول الناميـة، واألقـل نمـوا ً، بالشـكلية، وتنحصـر بشـكل كبيـر فـي األبحـاث األساسـية )research basic )لـدى الباحثيـن فـي الجامعـات، بهـدف الحصـول علـى درجـات علميـة؛ أي إنهـا ال ترتبـط بشـكل كبيـر بالقطاعـات االقتصاديـة، أو تسـتخدم لمعالجـة التحديـات االقتصاديـة واالجتماعيـة والبيئيـة، كمـا هـو الحـال فـي األبحـاث التطبيقيـة(research applied ) والتجريبيـة (research experimental).

حسـب قانـون التعليـم العالـي والبحـث العلمـي الفلسـطيني، يعـرّف البحـث العلمـي بأنـه (أي نشـاط منظـم يقـوم بـه باحـث أو باحثـون فـي المؤسسـة، أو فـي مركـز البحـث العلمـي؛ بهـدف تكويـن المعرفـة، أو تطويرهـا، أو نقلهـا). كمـا يعـرّف مركـز  البحـث العلمـي بأنـه (كل مركـز يتولـى البحـث العلمـي بإجـراء األبحـاث والدراسـات العمليـة فـي مختلـف المجـاالت، ومسـجل ً لـدى الـوزارة وفقـاً لأحـكام القـرار بقانـون رقـم (6)لسـنة 2018). 

يواجــه قطــاع البحــث العلمــي فــي فلســطين تحديــات عديــدة، بعضهــا مرتبــط بالواقــع السياســي واالقتصــادي الــذي خلقــه الاحتلال الإسـرائيلي، والبعـض الأخـر مرتبـط بواقـع النظـام البيئـي الخـاص بالبحـث العلمـي فـي فلسـطين. تؤثـر إجـراءات الأحتلال الإسـرائيلي سـلبا فـي بنيـة االقتصـاد الفلسـطيني، الـذي يعتمـد بشـكل كبيـر علـى القطاعـات الخدميـة التقليديـة؛ إذ انخفضـت مسـاهمة القطـاع الصناعـي فـي الناتـج المحلـي اإلجمالـي بشـكل كبيـر خـال العقدَيْـن الماضيَيْـن، مـن 22 %فـي العــام 1994 ،لتصــل إلــى 12 %فــي العــام 2020( الجهــاز المركــزي لإلحصــاء الفلســطيني، 2021 ).

كمـا تعانـي الحكومـة مـن تذبـذب فـي اإليـرادات العامـة نتيجـة تراجـع المنـح والمسـاعدات الخارجيـة، إلـى جانـب أزمـات إيـرادات المقاصـة المتالحقـة خـال األعـوام األخيـرة؛ مـا انعكـس علـى قـدرة الحكومـة علـى تمويـل نفقاتهـا التشـغيلية والتطويريـة فـي مختلـف القطاعـات، بمـا فيهـا قطـاع التعليـم العالـي والبحـث العلمـي. ويضـاف إلـى ذلـك االنعكاسـات السـلبية لألوضـاع السياسـية علـى القـدرة علـى بنـاء روابـط قويـة مـع المجتمعـات البحثيـة داخـل فلسـطين وخارجهـا، وضعـف البيئـة االسـتثمارية فـي فلسـطين؛ مـا أثـر علـى قـدرة االقتصـاد علـى جـذب االسـتثمارات األجنبيـة،
التـي تعتبـر ذات أهميـة كبيـرة فـي نقـل المعرفـة وتطويـر االبتـكارات.


يتصــف النظــام البيئــي للبحــث العلمــي فــي فلســطين بالتشــرذم والتفــاوت فــي اإلنتــاج والجــودة، مــع محدوديــة كبيــرة فــي التمويــل لألنشــطة البحثيــة، ســواء مــن قبــل الحكومــة، أو القطــاع الخــاص والجامعــات. ال توجــد بيانــات رســمية حديثــة عــن ّ حجـم الإنفـاق علـى أنشـطة البحـث العلمـي فـي فلسـطين، إال أن المسـح الشـامل لجميـع المؤسسـات العاملـة فـي مجـال البحـث والتطويــر فــي فلســطين فــي العــام 2013 ،التــي بلــغ عددهــا 142 مؤسســة فــي الضفــة الغربيــة وقطــاع غــزة، أشــار إلــى أن إجمالــي اإلنفــاق علــى البحــث والتطويــر فــي فلســطين بلــغ 4.61 مليــون دوالر فــي ذلــك العــام، وهــو مــا يعــادل 4.90% مـن الناتـج المحلـي اإلجمالـي فـي العـام ذاتـه )الجهـاز المركـزي لإلحصـاء الفلسـطيني، 2014 ،)وهـي نسـبة منخفضـة عنـد
المقارنــة مــع العديــد مــن الــدول العربيــة والعالميــة.

علــى ســبيل المثــال، بلــغ معــدل اإلنفــاق علــى البحــث العلمــي فــي الــدول العربيــة فــي العــام 2011 ،حســب بيانــات البنــك  الدولـي، حوالـي 56.0 %مـن الناتـج المحلـي اإلجمالـي. أمـا فـي إسـرائيل فبلـغ معـدل اإلنفـاق حوالـي 96.4 %مـن الناتـج المحلـي الإجمالــي فــي العــام 2019. كمـا يعانـي قطـاع البحـث العملـي مـن تحديـات عديـدة، أبرزهـا؛ تعـدد المرجعيـات القانونيـة، والجهـات الإشـرافية والتنظيميـة علـى أنشـطة البحـث العلمـي، وغيـاب إسـتراتيجيات وسياسـات وطنيـة، وفلسـفة تربويـة موحـدة إلعـداد الباحـث الفلسـطيني، سـواء داخـل الجامعـات أو المراكـز البحثيـة، إضافـة إلـى ضعـف التنسـيق بيـن الجامعات والمراكـز البحثيـة والمؤسسـات الصناعية والإنتاجيـة والمجتمـع، وانعـدام الرؤيـة الواضحـة عنـد مراكـز البحـث العلمـي، وعـدم قدرتهـا علـى بلـورة سياسـة علميـة تلبـي احتياجـات المجتمـع.


ستســلط هــذه الورقــة الضــوء علــى واقــع قطــاع البحــث العلمــي فــي فلســطين، مــن حيــث القوانيــن المنظمــة، والجهــات الإشـرافية والتنظيميـة، وطبيعـة أنشـطة البحـث العلمـي فـي فلسـطين وتوزيعهـا بيـن القطاعـات المختلفـة، والتحديـات التـي يواجههـا البحـث العلمـي فـي فلسـطين، وسـبل التغلـب عليهـا؛ ذلـك مـن أجـل النهـوض بهـذا القطـاع المهـم بمختلـف مكوناتـه، الـذي يعـدّ حجـر الزاويـة لتعزيـز االبتـكارات والنمـو االقتصـادي، ومعالجـة التحديـات االقتصاديـة واالجتماعيـة المختلفـة فـي فلســطين. ومــن أجــل تحقيــق ذلــك، قمنــا بمراجعــة األدبيــات واألطــر القانونيــة والتنظيميــة المختلفــة، وإجــراءات مقابـلاات معمقـة مـع عـدد مـن الجهـات ذات العالقـة مـن القطـاع العـام والجامعـات والمؤسسـات البحثيـة. 

تحميل الملف